مكانة مصر الرائدة في تكنولوجيا السكك الحديدية دعمت أضخم صفقة لسينمز Siemens الألمانية

             منذ أن تعاقدت مصر مع شركة سيمنز الألمانية، من أجل إنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائي السريع.

مكانة مصر الرائدة في تكنولوجيا السكك الحديدية دعمت أضخم صفقة لسينمز Siemens الألمانية

باتت الصفقة الأضخم في تاريخ شركة سيمنز تحظى باهتمام خبراء الاقتصاد، وبموجب الاتفاق الذي شهده الرئيس عبد الفتاح السيسي، سيتم تدشين 3 خطوط يبلغ طولها حوالي ألفي كيلومتر على مستوى مصر.

وأكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن خط القطار الكهربائي الجديد سيمثل إضافة كبيرة لمنظومة شبكة النقل في مصر سواء لحركة الأفراد أو تسهيل التجارة، نظراً لأنه سيربط ساحلي البحر الأحمر والمتوسط مروراً بالعاصمة الإدارية الجديدة وعدد آخر من المدن الرئيسية، الأمر الذي سيعزز من جهود التنمية في مصر ويفتح آفاقاً مستقبلية واعدة لتطوير التعاون مع "سيمنز" في نظم النقل الحديثة.

ويعد المشروع جزءًا من استثمارات مصر الواسعة في البنية التحتية للنقل على مدى السنوات القليلة الماضية.

وحسب بيان لشركة سيمنز، سيربط المشروع 60 مدينة للأشخاص والبضائع في جميع أنحاء البلاد. ويشمل العقد 41 قطارًا عالي السرعة و94 مجموعة قطارات إقليمية عالية السعة، و41 قاطرة شحن.

وسيشارك سيمنز في أعمال المشروع كونسورتيوم من شركتي أوراسكوم للإنشاءات والمقاولون العرب.

وتبلغ حصة سيمنز في العقد المجمع 8.1 مليار يورو أي ما يعادل 8.5 مليار دولار.

من جانبه، قال المستشار الألماني أولاف شولتز، إن الحكومة المصرية تتخذ عبر هذا "الاستثمار الضخم قرارًا جريئًا ذي بعد نظر"، حسب كلمة مسجلة لشولتز نشرتها الرئاسة المصرية.

وأضاف شولتز أن الاتفاق يعد معلمًا من معالم العلاقات الاقتصادية الألمانية المصرية، وأنه من شأنه جعل مصر رائدة في تكنولوجيا السكك الحديدية في القارة الإفريقية.

وتحدث المستشار الألماني عن دور المشروع في تعزيز مكانة مصر وموقعها التجاري إقليميًا وعالميًا، إضافة إلى مساهمتها في تقليل انبعاثات الدخان والكربون وتحسين جودة الهواء.

 


أحدث أقدم